منتدى الأبداع للتصميم والاشهار
اهلا وسهلا بكم في منتدى الابداع للتصميم والاشهار منتدى متخصص في التصميم واشهار المواقع

منتدى الأبداع للتصميم والاشهار

منتدى ابداع لتصميم المواقع والمنتديات والاشهار
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  خير زاد السالكين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصمم مبدع
مبدع الشركة
avatar

ذكر
عدد مشــــــاركـــــــاتي : 320
نقاط النشاط الإشهاري : 737
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: خير زاد السالكين   11/4/2012, 10:58


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



خير زاد السالكين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الحمد لله الذي يجعل بعد العُسر
يُسرًا، أحمده سبحانه حمدًا يزيدُنا به نعَمًا وخيرًا، وأشهد أن لا إله إلا الله
وحده لا شريك له يخلُقُ ما يشاءُ ويختارُ، المُتفرِّدُ في الكون نهيًا وأمرًا،
وأشهد أن سيدنا ونبيَّنا محمدًا عبدُ الله ورسوله خيرُ الخلق طُرّا وأعظمُهم
بِرًّا، اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمدٍ، وعلى آله وصحبه أصوبِ السالكين
إلى الله وأهداهم سَيرًا


إن للمتقين في الدنيا حياةً طيبةً،
ولهم في الآخرة جناتٍ تجري من تحتها الأنهار

وإن تيسيرُ
العسير، وتذليلُ الصعب، وتسهيلُ الأمور أملٌ تهفُو إليه النفوس، وتطمحُ إلى بلوغ
الغايةِ فيه والحَظوةِ بأوفى نصيبٍ منه، وإدراكِ أكملِ حظٍّ ترجُو به طِيبَ العيشِ
الذي تمتلكُ به أزِمَّةَ الأمور، وتتوجَّهُ به إلى خيراتٍ تستبِقُ إليها، وتنجُو من
شُرورٍ تحذَرُ سوءَ العاقبة فيها



ولذا فإن من الناسِ من إذا أصابَه
العُسر في بعض أمره رأى أن شرًّا عظيمًا نزلَ بساحته، وأن الأبوابَ قد أُوصِدَت
دونه، والسُّبُلَ سُدَّت أمامه، فتضيقَ عليه نفسُه، وتضيقَ عليه الأرضُ بما رحُبَت،
ويسوءَ من ظنِّه ما كان قبلُ حسنًا، ويضطربَ من أحواله ما كان سديدًا ثابتًا
مُستقِرًّا، وربما انتهى به الأمرُ إلى ما لا يحِلُّ له ولا يليقُ به من القولِ
والعمل



أما
المتقون الذين هم أسعدُ الناس وأعقلُهم فإن لهم في هذا المقام شأنًا آخر، وموقفًا
مُغايِرًا بما جاءَهم من البيِّناتِ والهُدى من ربِّهم، وبما أرشدَهم إلى الجادَّة
فيه نبيُّهم -صلوات الله وسلامه عليه-، إنهم يذكُرون أن ربَّهم قد وعدَهم وعدَ
الصدقِ الذي لا يتخلَّف، وبشَّرَهم أن العُسرَ يعقبُه يُسرٌ، وأن الضيقَ تردُفُه
سَعَة، وأن الكربَ يخلُفُه فرَجٌ


فقال سبحانه: (فَإِنَّ
مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)
[الشرح: 5، 6]،
وقال عزَّ اسمه : (سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ
عُسْرٍ يُسْرًا
) [الطلاق: 7]ـ




وهو موعودٌ مُقترِنٌ بشرط الإتيان
بأسبابٍ عِمادُها وأساسُها وفي الطليعةِ منها: التقوى التي هي
خيرُ زاد السالكين، وأفضلُ عُدَّة السائرين إلى ربِّهم، ووصيةُ الله تعالى للأولين
والآخرين
:
(وَلَقَدْ وَصَّيْنَا
الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا
اللَّهَ
) [النساء: 131]ـ



وهي التي تبعثُ المُتَّقي على أن
يجعل بينه وبين ما نهى الله عنه حاجزًا يحجُزُه، وساترًا يقِيه، وزاجِرًا يزجُرُه،
وواعِظًا في قلبه يعِظُه ويُحذِّرُه

فلا عجبَ أن تكون التقوى من أظهرِ ما يبتغي به العبدُ الوسيلةَ إلى
تيسير كلِّ شُؤونه، وتذليلِ كل عقبةٍ تعترِضُ سبيلَه أو تحُولُ بينَه وبين بلوغِ
آماله
: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ
لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا
) [الطلاق: 4]ـ



ومع التقوى يأتي الإحسانُ في كل
دروبِه؛ سواءٌ منه ما كان إحسانًا إلى النفس بالإقبال على الله تعالى والقيام
بحقِّه سبحانه في توحيده وعبادته بصرفِ جميعِ أنواعِها له وحده سبحانه محبَّةً
وخوفًا ورجاءً وتوكُّلاً وخضوعًا وخشوعًا وإخباتًا وصلاةً ونُسُكًا وزكاةً وصيامًا
وذِكرًا وصدقةً؛ إذ هو مُقتضى شهادة أن لا إله إلا الله التي تعني: أنه لا معبودَ
بحقٍّ إلا الله، وتلك هي حقيقةُ التصديقِ بالحُسنى
: (فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ
بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى
) [الليل: 5-
7]ـ



ومما يبسُطُ مدلولَ هذا ويُوضِّحُه: أن يعلمَ المرءُ
أن الله تعالى قد اتَّصَفَ بصفاتِ الكمال، وأنه -كما قال الإمامُ ابنُ القيِّم رحمه
الله-: "يُجازِي عبدَه
بحسبِ هذه الصفات؛ فهو رحيمٌ يحبُّ الرُّحَماء، وإنما يرحمُ من عباده الرُّحَماء،
وهو ستِّيرٌ يحبُّ من عباده السّتر، وعفوٌّ يحبُّ من عباده من يعفُو عنهم، وغفورٌ
يحبُّ من يغفِرُ لهم، ولطيفٌ يحبُّ اللُّطفَ من عباده، ويُبغِضُ الفظَّ الغليظَ
القاسِي الجَعظَرِيَّ الجوَّاظ، رفيقٌ يحبُّ الرِّفقَ، حليمٌ يحبُّ الحلمَ، برٌّ
يحبُّ البِرَّ وأهلَه، وعدلٌ يحبُّ العدلَ، قابِلُ المعاذِير يحبُّ مَن يقبَلُ
معاذيرَ عباده، ولذا فهو يُجازي عبدَه بحسبِ هذه الصفاتِ وجودًا وعدمًا؛ فمن عفا
عفا عنه، ومن غفرَ غفرَ له، ومن رفقَ بعباده رفقَ به، ومن رحِمَ خلقَه رحِمَه، ومَن
أحسنَ إليهم أحسنَ إليه
". اهـ.

فالتيسيرُ على
المُعسِر إما بإنظاره إلى ميسرةٍ، وإما بالحطِّ عنه، كما جاء في الحديثِ: "ومن يسَّرَ على مُعسِرٍ يسَّرَ الله عليه في الدنيا
والآخرة
". أخرجه مسلم في صحيحه

فإذا جمعَ إلى ذلك:
التضرُّعَ إلى خالقه ودعاءَه بما كان يدعُوهُ به الصفوةُ من خلقه؛ كدُعاء نبيِّه
موسى -عليه وعلى نبيِّنا أفضل الصلاة والسلام
ـ (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي
أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي
) [طه: 25-
28]، وكذلك دعاءُ نبيِّه -صلى الله عليه وسلم- الذي كان يدعُو به عند تعسُّر
الأمور، وذلك قولُه: "اللهم لا سهلَ إلا ما
جعلتَه سهلاً، وأنت تجعلُ الحَزْنَ إذا شئتَ
سهلاً

مُلتزِمًا في ذلك آدابَ
الدعاءِ وسُننَه؛ من إخلاصٍ لله، ومُتابعةٍ لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-،
وابتداءٍ بحمده سبحانه والثناءِ عليه، والصلاة والسلام على نبيِّه -صلى الله عليه
وسلم-، واستِقبالٍ للقبلة، وإلحاحٍ في الدعاءِ، وعدمِ الاستِعجالِ فيه بأن يقول:
دعوتُ فلم يُستجَب لي، ومع سُؤال الله وحده دون سِواه، واعترافٍ بالذنبِ، وإقرارٍ
بالنِّعمة، وتوسُّلٍ إليه بأسمائه الحُسنى وصفاتِهِ العُلَى، أو بعملٍ صالحٍ سلَفَ
له، أو بدعاءِ رجلٍ صالحٍ حيٍّ حاضرٍ، ورفعِ اليدين، والوضوءِ إن تيسَّرَ، وإطابةِ
مطعمه بأكل الحلال الطيِّب واجتِنابِ الحرام الخبيثِ، واجتِنابِ الاعتِداءِ في
الدعاءِ بأن لا يدعُوَ بإثمٍ، ولا بقطيعةِ رحِمٍ، وبأن لا يدعُوَ على نفسه ولا على
أهله أو ماله أو ولده، وبعدم رفعِ الصوت فوق المُعتاد وفوق
الحاجة



هنالك تُرجَى الإجابة، وتُستمطَرُ الرحمةُ الربانية،
ويُرتَقَبُ اليُسرُ، ويُفرَحُ بفضل الله وبرحمته


ـ (قُلْ بِفَضْلِ
اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا
يَجْمَعُونَ
) [يونس: 58]ـ



وقد جاء في بَسطِ مدلولِ قولِ الله تعالى: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ
الْعُسْرِ يُسْرًا
) [الشرح: 5، 6] قولُ بعضِ أهل العلم بالتفسير: "هذه إشارةٌ عظيمةٌ أنه كلما وُجِدَ عُسرٌ وصعوبةٌ؛
فإن اليُسرَ يُقارِنُه ويُصاحِبُه، حتى لو دخلَ العُسر جُحرَ ضبٍّ لدخلَ عليه
اليُسرُ فأخرجَه
كما
قال تعالى:
(سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ
عُسْرٍ يُسْرًا
) [الطلاق: 7]، وفي
تعريفِه بالألف واللام الدالةِ على الاستغراقِ والعموم دليلٌ على أن كل عُسرٍ -وإن
بلغَ من الصعوبةِ ما بلغَ- ففي آخره التيسيرُ مُلازِمٌ له
".
اهـ

وإنها لَبشارةٌ عظيمةٌ لمن أصابَه العُسرُ، ونزلَ به
الضُّرُّ، وأحاطَ به البلاءُ، واشتدَّ عليه الكربُ من أهل الإسلام قاطِبةً، ومن أهل
الشام خاصَّةً الذين سِيموا سُوءَ العذاب بغيًا وعَدوًا وظُلمًا؛ (اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ
وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ
) [فاطر:
43]ـ



فليُبشِروا باقترابِ النصرِ،
وتنفيسِ الكربِ، وتفريجِ الشدَّة، وكشفِ الغُمَّة، ورفعِ البلاءِ، والعافيةِ من
البأساء والضرَّاء

ألا فاتقوا الله وأحسِنوا الظنَّ بالله،
وثِقُوا بوعده الحق الصادقِ الذي لا يتخلَّفُ ولا يتبدَّلُ أن مع العُسرِ
يُسرًا



واذكروا على الدوامِ أن
الله تعالى قد أمَرَكم بالصلاةِ والسلامِ على خير الورَى، فقال -جل وعلا-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى
النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا
تَسْلِيمًا
) [الأحزاب: 56]ـ





اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك
ورسولك محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة: أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعليٍّ، وعن
سائر الآلِ والصحابةِ والتابعين، ومن تبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم
بعفوك وكرمك وإحسانك يا خيرَ من تجاوزَ وعفا

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعِزَّ
الإسلام والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، واحمِ حوزةَ الدين، ودمِّر
أعداء الدين، وسائرَ الطُّغاةِ والمُفسدين، اللهم دمِّر الطُّغاةَ والمٌفسدين يا رب
العالمين، وألِّف بين قلوب المسلمين، ووحِّد صفوفَهم، وأصلِح قادتَهم، واجمع
كلمتَهم على الحق يا رب العالمين.



دمتم برعاية الرحمن وحفظه

عن موقع عالمي الذي به
أحيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فراشة الربيع
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

انثى
عدد مشــــــاركـــــــاتي : 120
نقاط النشاط الإشهاري : 118
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: خير زاد السالكين   27/4/2012, 14:22

يشرفني ان اول من يرد على موضوك الرائع

يعطيك الف الف

الـــــ عافيه ـــــــف


اتمنا لكي التوفيق

في الدنيا وفي

الاخره تقبلي

ودي ومحبتي

ومروري الراقي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام نسرين
اشرف عام للابداع
اشرف عام للابداع
avatar

انثى
عدد مشــــــاركـــــــاتي : 217
نقاط النشاط الإشهاري : 263
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: خير زاد السالكين   9/7/2012, 11:09

موضوع راااااائع مشكوووورة على المجهود باااااااارك الله فيك وجعلة في ميزان حسناتك

_________________
  <br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خير زاد السالكين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأبداع للتصميم والاشهار :: المنتديات الإسلامية :: الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: